عروسة كوردستان وبطلتها الخالدة (ليلى قاسم)


 

ولدت بطلتنا الخالدة في مدينة خانقين في 27 من كانون الاول (ديسمبر) 1952،(البعض يذكر1950) *. لاسرة كوردية (فيلية) ، كان والدها عاملاً في مصفى نفط خانقين. التحقت بالمدرسة في عام 1958، فدخلت أبتدائية خانقين. واستمرت في دراسة في مسقط رأسها لحين انتهائها من المرحلة المتوسطة. حيث أحيل والدها على التقاعد ، فقرر الرحيل الى بغداد. رغم حالة العوز التي كانت تعيشها العائلة الا انها أهتمت كثيراً بتعليم أبنائها، فكانوا مجتهديين ومتفوقين في دراستهم. أمتازت الشهيدة بذكائها الحاد وشعور عالي بالوطنية. وكان لحالة الفقر التي عاشتها تأثيره الكبير في تطوير تفكيرها ونمو وعيها القومي والطبقي مبكراً، وكانت تحلم بتأمين الحقوق القومية لشعبها وتثابر من اجل ذلك. لذا لم يكن غريباً ان تجد في أنتماءها الى الحزب الديمقراطي الكوردستاني الملاذ في تحقيق تلك الاحلام وخاصة والحزب كان يقود النضال التحرري للكورد بقيادة الخالد مصطفى البرزاني. تعرفت الى الحزب عبر شقيقها الاكبر الشهيد سام، فكسبت عضوية الحزب بسرعة لنشاطها وكفاءتها وتفانيها الواضح. جمعت بين نضالها من اجل حقوق الكورد، ونضال المرأة من أجل حقوقها، وكانت ترى ان المرأة يمكن ان تكون نداً ورفيقاً للرجل وخاصة في سوح النضال. وكانت من أنشط الوجوه الطلابية. ابتدأت دراستها الجامعية في كلية الاداب بجامعة بغداد في قسم الاجتماع عام 1971.

جمعها النضال الطلابي مع رفيق دربها وخطيبها الشهيد جواد الهماوندي، فبرغم من انه كان عاملا بسيطاً، الا انها اختارته دون الاخرين لكونه كان يتسم بنفس سجاياها وخصالها، وله ذات التوق لتحقيق حلمها في تحرير كوردستان. وكان ذلك رباطاً أبدياً حتى استشهادهما معاً. في بداية عام 1974 فكرت في انشاء صحيفة ولكنها اخفقت في حصول على أجازة رسمية بذلك. ومع اشتداد الحملة ضد الكورد بعد فشل أتفاقية آذار، ولايمانهما أن العمل النضالي يجب ان يصل الى عقر دار السلطة في بغداد، وبالرغم تعارض ذلك مع توجيهات حزبهما، ابتدئى أعمالهما البطولية مع مجموعة من صحبهم. ولكن وللاسف، وقعوا في أسرالسلطة مبكراً. ففي 29 نيسان 1974 القي القبض عليها وخطيبها ورفاقهما نريمان فؤاد مستي و آزاد سليمان و حمه ره ش، وتم عرضهم على شاشات التلفاز، وقد بدت صلدة في موقفها، وحوكمت ورفاقها في محكمة صورية، وكان الحكم معد سلفاً وهو الاعدام. ولكنها كانت تقول اني اشعر بسعادة لان موتي سيفتح وعي الاف ليسلكوا نفس الطريق وسينال شعبنا حريته. أعتلت أرجوحة الابطال هي ورفاقها في 12 من أيار سنة 1974 اي بعد اقل من أسبوعين على اعتقالهم. وبذلك تحولت الى رمز وأسطورة. ويذكر الكتاب ان في تلك السنة أطلق أسمها على معظم الولادات من البنات في كوردستان ، تيمناً بالشهيدة الخالدة، ولعل بعض الامهات حلمت ربما وليدتها ستحمل شيئاً من صفات شهيدتنا. مع انتشار خبر أعدامها ورفاقها ، اجتاحت شوارع كثير من المدن الاوربية التظاهرات أستنكاراً لتلك العملية البشعة، حيث كانت اول عملية اعدام لامرأة في الشرق وعلى اسس سياسية وتحولت شهيدتنا الى رمز خالد خلود كوردستان. د. منيرة أميد 11 أيار (مايو) 2006 * معظم المعلومات مستقاة من مقال للكاتب سعيد حقيقي المنشور باللغة الفارسية.
ليلة القبض على ليلى قاسم.........................محمود الوندي

8-May-08

يصادف هذا الشهر الذكرى السنوية الرابعة والثلاثين على أستشهاد المناضلة ليلى قاسم على أيدي النظام البعثي وبعد محاكمة صورية قصيرة تم اعدامها في الثاني عشر من أيار سنة 1974

اي بعد اقل من أسبوعين على اعتقالها مع رفاقها الشهداء الأربعة ثلاثة منهم كانوا من طلبة جامعة بغداد والرابع خطيبها الشهيد جواد الهماوندي كان عاملا بسيطا في أحدى المطابع الحزبية للحزب الديمقراطي الكوردستاني أنذاك ، وأصبحت ليلى قاسم نجمة في سماء العراق وكوردستان ، وأصبحت رمزاً رائعة كروائع الطبيعة الكوردستانية الخلابة الجميلة ، وروائع جبال كوردستان ، كما أصبحت مادة تلهب إلهام المثقفين من المفكرين والاكاديمين والشعراء والكتاب والفنانين  .

( لا تزال اسرار عملية القاء القبض على ليلى قاسم وجماعاتها غامضة لحد هذه اللحظة ، ولا يعرف بالضبط كيف رصدت عيون الأجهزة السلطة تلك المجموعة الصغيرة المختفية والتي كامت تعمل سراً ، وانا بأعنقادي لو لا وشاية خائن لم تكتشف بهذه السهولة )  .                              .                                                                                                  
تلك الفتاة الكوردية الخانقينية التي تأطر ونمى في عقلها وقلبها والوعي القومي والوطني مبكراً وقد ساهمت منذ  باكورة شبابها في الكفاح السياسي من أجل قوميتها ووطنها وهي تتحدى نظاما شوفينياً لاتوجد في قاموسه او منهجه كلمة واحدة تقترب بحقوق الانسان باي شكل من الاشكال او جملة ترتبط بالاخلاق او الضمير. وكانت تقول لرفاقها وزميلاتها دائما لا بد  لابطال الكورد من مواصلة المسيرة النضالية الشاقة لتستقيم عندهم الحياة بموازاة الشهادة ، ظاهرة الشهادة التي اقرها العرف الانساني والشرائع السماوية عندما تكون الشهادة ضد القهر والظلم والذل والاضطهاد على الهوية القومية . ..   
فكانت تلك هي النقطة التي عانت منها ليلى الشهيدة فهي لم تكن تهاب الموت ولا تثنى الإرهاب البعثي وكما اثبتت ذلك في زنزانتها ، لأنها كانت تحمل في حقيبة قلبها الى جانب هم الدراسة هم النضال من أجل تمتع شعبها بحقوقه القومية المشروعة التي تثابر من اجلها وبسببه شنقت بطريقة الوحشية .            .                                                                                                        
ولدت الشهيدة ليلى قاسم في 27 من كانون الاول ( ديسمبر) عام 1952 في ضواحي مدينة خانقين في مصفى الوند ( بانميل ) المنطقة النفطية تقع على ضفاف الوند لأسرة كوردية متواضعة وكانت لها ثلاثة أخوه عبد السلام/ صباح / صبيح وأخت أسمها صبيحة وكانت ليلى طفلة ثانية في العائلة ، وكان والدها عاملاً في مصفى نفط خانقين الذي ربى أبنائه بحب الوطن شأن كل الوطنيين الذين يعدون عشق الوطن والمبادئ والقيم مكسبهم ورأسمالهم في الحياة ، نشأت ليلى وترعرت في أجواء الحب والعاطفة والحنان من قبل عائلتها وتربت على مبادئ حب الوطن والشعب .. وقد تعززت إيمانها بهما .   .     .                
دخلت ليلى المدرسة ( ابتدائية مصفى الوند للبنات ) وهي في سن السادسة من عمرها ، وأستمرت في دراسة في مدينة خانقين مسقط رأسها لحين أنتهاء دراستها الثانوية في عام 1972 وفي مدرسة ثانوية خانقين للبنات ... بعد أكمال دراستها تم قبولها في كلية الآداب ( قسم علم الاجتماع ) ، جامعة بغداد ، أصبحت ليلى إنسانة ناضجة وواعية وتميزت في شخصيتها وأهتمامها بالجانب السياسي والاجتماعي والثقافي والتي أهلتها للدخول في صفوف أتحاد طلبة كوردستان ، والعمل الحزبي لاحقا . .  .                                                                                                                       
مع أشتداد الحملة ضد الكورد من قبل نظام البعث والتطهير العرقي للقومية الكوردية في مدينة خانقين وتغيير هويتها  القومية وأنتقاماً من أهلها الذين وقفوا ضد سياساته الشوفينية الرعناء ( مدينة خانقين المعروفة بقدرتها الشابة على العطاء وثقافة أبناءها ومواردها الطبيعية الغنية بالنفط والمياه ناهيك عن موقعها الأستراتيجي المهم وعريقها التأريخي ) ، ومع أزدياد وحشية وبطش نظام البعث رحلت الشهيدة ليلى قاسم مع عائلتها الى بغداد في بداية السبعينات بعد ان نقل والدها الى مصفى الدورة في العاصمة بغداد وتاركين ورائهم كل شيء حتى ذكرياتهم ثم أحيل والدها على التقاعد ، فقررت العائلة البقاء في بغداد لمنعها ورجوعها من قبل النظام الى مدينتها خانقين بسبب أنتمائها القومية .      .                                                                                    
واصلت ليلى قاسم دراستها في جامعة بغداد وهي تحلم بتأمين حقوق القومية لشعبها المضطهد ، وبدأ مشوارها النضالي والسياسي بعد ان تعرفت الى كوادر الحزب الديمقراطي الكوردستاني في الجامعة عبر أحد زملائها من مدينة خانقين *، فكسبت عضوية الحزب بسرعة لنشاطها وكفاءتها وتفانيها الواضح وأصبحت من أنشط الوجوه الطلابية داخل الجامعة .   .             .                              كانت الشهيدة مجتهدة في دراستها ومتفوق على زملائها في جميع مراحل دراستها كما تميزت أيضاً في وطنيتها وشعورها عالي نحو قوميتها .  حيث جمعت بين نضالها من اجل حقوق الكورد ، ونضال المرأة من أجل حقوقها وبين أكمال دراستها ، وكانت ترى ان المرأة يمكن ان تكون نداً ورفيقاً للرجل وخاصة في سوح النضال والسياسة .                                                                                    
لذلك اختارت ليلى قاسم  طريق النضال الغير المعبد بالزهور بل أنه طريق وعر وصعب ممتلئ بأشواك والعقبات ، بما كانت قناعتها بعدالة القضية التي شرعت تناضل من اجلها وحيث رأت في الحزب الديمقراطي الكوردستاني دربها وحياتها لذا نشطت في صفوفه وحملت الكورد وكوردستان في ضميرها وبين أضلاعها وأنغمست في نضالها من أجل حقوق وكرامة وسعادة الإنسان الكوردي وقدمت ما لديها وهي حياتها من أجل ان يتخلص الشعب الكوردي من سلطة البغي والطغيان وسقت أرض العراق وكوردستان بدمائها الزكية ... ومن الطبيعي في هذا الطريق واجهت وككل المناضلين الحقيقيين ، الصعوبات ، الآلام ، السجون ، الاعدمات ، الاغتيالات .                      .                                                                                                                                                                       بعد أنهيار أتفاقية 11 اذار في عام 1974 بين القيادة الكوردية والسلطة الحاكمة تركوا جميع رفاقها مدينة  بغداد ورحلوا الى مدن كوردستان وجبالها .. إلا ان الشهيدة ليلى ابت اللحاق بهم وأختارت البقاء في بغداد العاصمة لتواصل نضالها ضد النظام الدكتاتوري وحزبه الدموي في عقر دارهم وأصرارها على الصمود امامه ، ولم تبال بما قد يؤول اليه مصيرها لو ألقيت القبض عليها ، وابدت استعدادها للنضال من اجل الدرب الذي أختطته لنفسها وثقتها التامة بهذا الطريق عندما عمق في نفسها التحدي ، فخلال وجودها في بغداد حاولت ليلى الاتصال بالعديد من رفاقها لاعادة تنظيمهم الحزبي من جديد وبعيدا عن أعين الأجهزة الامنية وكلابها ، للأسف الشديد لم تستطع تلك المجموعة من الشبان معها في  الاستمرار لفترة طويلة في عملهم السياسي  حيث حصلت اختراقات في تنظيمهم ، مما ادر للكشف عنهم والايقاع بهم .

ليلةالقبض على ليلى                                                         .                       
في 24 من شهر نيسان ( إبريل ) عام 1974 بعد منتصف الليل اقتحمت الدار التي تسكنها الشهيدة ليلى مع عائلتها من قبل الأجهزة الامنية والحزبية للقبض عليها ، بعد ان طوقت المنطقة او المحلة بأكملها ، حاملين مختلف الاسلحة ولكن لم تفقد ليلى شجاعتها وربأط جأشها حيث قامت بأحراق وأتلاف الاستمارات الحزبية وكل ما يتعلق بأسرارهم من أسماء الاشخاص وعنواينهم حتى لا تقع تلك الاسرار في ايدي الاجهزة الامنية ما قد يؤدي بحياة الاخرين من اصدقائها ورفاقها الحزبيين لأنها كانت واسعة الادراك لمجابهة الموقف الخطير بكل الهدوء والعقلانية . قبل ان يلقى القبض عليها وأقتيادتها الى أقبية امن بغداد وثم الى الامن العامة لبست ليلى ما لديها من اجمل ملابسها وأدارت وجهها الى والدتها وطلبت منها ان لا تحزن عليها ولا تلبس الملابس السوداء لأنها ضحت أغلى ما لديها قربانا للكورد وكوردستان وهي سوف تصبح عروس كوردستان وأسمها تملئ الشوارع والساحات وعليها ان تفتخر بيها .  .    .........................................................                                                                   

ليلى تقضي ساعاتها الاخيرة في الزنانة الأنفرادية                      :                                                                  
بعد أعتقالها من قبل سلطات الامن العراقية ووضعت في زنزانة أنفرادية ومنعت عنها الزيارة ، ومارسوا معها بوحشية كل انواع التعذيب لأنتزاع أعترافات منها ولكن صلابتها وعزيمتها وأصرارها على عدم الاعتراف ولم تنطق بكلمة واحدة تمس رفاقها ، ورغم فقدانها عينها اليمنى إلا انها ظلت صامتة امام الاوغاد ولم يتمكنوا من كشف أي الخلية من الخلاية الحزبية التي تجتمع معهم أو بيت من البيوت التي كانت صلة بيهم وعندئذ سألها احدهم : والان ايهما اعز عينيك ام كردستان ؟؟؟؟ لكنها وقفت شامخة وبثقةعالية بمبدأها ونفسها وهي ترد عليه كوردستان أغلى من عيوني وروحي ، عندما عجزوا تلك الاوغاد المجرمين ولم يستطيعوا رغم تعذيبها تعذيبا قاسيا كي يختطفوا منها أعترافا حول تنظيم الحزب الديمقراطي الكوردستاني في بغداد حتى ان صعدت سلالم المشنقة بدون خوف أو ندم مع أربعة من رفاقها الأبطال ولكن لجنة التحقيقات الأمنية أتهمتها بأنها فجرت المقاهي والنوادي ودورالسينما وقتلت الأبرياء وكان الرد عليها وأنها مرفوعت الرأس انا لست مجرمة أنما انا مناضلة من أجل القضية المشروعة وهي القضية الكوردية وسوف أفدي بروحي من أجلها .                              .                                                               
وقبل يوم من اعدام ليلى سمح لأهلها بزياردتها ،  فطلبت من أهلها ان يحضر لها وبالسرعة الممكنة ملابسها الكوردية كي تلبسها يوم اعدامها اعتزازا منها بالملابس القومية ولاحتشامهاعندما تصعد حبل المشنقة  وفعلا وكما ارادت فاحضرت لها في نفس اليوم ما ارادت بسرعة فائقة .. صعدت ليلى الى حبل المنشقة بكل إباء وشجاعة ووقفت امام جلاديها بأباء لتذهل وترعب معذبيها وقاتليها ، ودافعت بكل شرف عن حقوق قوميتها المشروعة واذا بها تهتف باعلى صوتها باسم كوردستان وشعب وقيادة كوردستان وبأسم الأب الروحي للشعب الكوردي الملا مصطفى البارزاني لأن قلبها ينبض بحب الكورد كوردستان .. لا بد ان تشرق بعدها شمس الحرية والديمقراطية والفيدرالية لتأخذ قوميتها حقوقها المشروعة  .                                                                                                                                                    

لقد اصبحت الشهيدة  ليلى قاسم  شهادتها رمزا يحتذى به واصبحت حديث الساعة ليست بين أصدقائها ورفاقها فقط بل بين رموز النظام ، لان صلابة تلك المرأة الكوردية الحديدية وأعتزازها بقوميتها  وعزيمتها واصرارها على عدم التنازل ولو بكلمة تمس الكورد وكوردستان .. فتقدمت بشجاعة ومرفوعة الهامة كقمم كوردستان لتعتلي المنشقة . أعدمت ليلى وفارقت الحياة ثم سلموا جثتها الى أهلها ومنعوا مراسيم العزاء ، ودفنت في مقبرة وادي السلام في مدينة النجف الاشرف بعيداً عن ديار الاهل ومواطن الطفولة ومناقب الذكريات المرة والحلوة التي عاشها بين صديقاتها وعائلتها ومعارفها وأهل محلتها ( الحارة او الحي ) في مدينة خانقين .

ايتها العروس سوف تطلعين علينا في كل ربيع مع الزهور النرجسية ومعطرة في قلوب وضمائر أبناء وبنات مدينتك خانقين وسيبقى أسمك ايتها الشهيدة نابضاً في قلوبنا ! في كل نيسان ومايس سوف يكتب عنك الكتاب والشعراء ويغني ويرسم لك الفنانين والفنانات لأنك لم تبخلي بشيء من اجل إعلاء اسم وكلمة الكورد وان حياتك التي وهبتها رخيصة لشعبك وانت في ريعان شبابك ، وتبقى حية في ضمائرنا ولن تموت ابدا أيتها البطلة ، بل تبقى حية في ضمير كل انسان شريف على هذا الكوكب وستبقى شمسا وهاجة تنير الدرب للاجيال القادمة ، ستبقى ذكراك في الأذهان وقلوب كل أصدقائك وصديقاتك . وتبقى أنشودة في فهم تأريخ الشعب الكوردي الاصيل الذي لاقى كل صنوف القهر والاستبداد طوال عقود طويلة من الزمن  . وأخيراً أبشرك أيتها الشهيدة لم يذهب دمك هباءً لقد رفع علم الكورد على مدن وجبال كوردستان ورفرف بيرق الحرية والديمقراطية والفيدرالية على ربوع كوردستان .


الملاحظة : -

الشقيق الاكبر للشهيدة ليلى قاسم هو الذي نقل لي الحديث بحذافيره ليلة القبض عليها وعن مواقفها الجريئة وهو من أصدقائي.