محمود ئيزيدي كان مناضلا من نوع خاص

 

اعتبر سياسيون ومساهمون في احياء ذكرى استشهاد محمود ئيزدي انه كان مناضلا من نوع خاص لايهمه شيء سوى العمل في سبيل مبادئه وخاصة تحرير كوردستان والوقوف بوجه التبعيث والتعريب والعمل وفق التنظيم السري وحرب العصابات ضد حزب البعث وسياساته العدائية تجاه شعب كوردستان .
مراسيم احياء ذكرى استشهاد محمود ئيزيدي ( هاشم الياس ) وهو اسمه الصحيح جرت يوم 19 من اب 2008 في مهرجان مهيب اقيم من قبل المركز الثقافي في ناحية باعدرى مولد الشهيد ( 35 كم جنوب شرق دهوك) تخللته العديد من الفقرات حيث اشار مسؤول الفرع العشرين للحزب الديمقراطي الكوردستاني في شيخان الذي جرت المراسيم برعايته "ان احياء هذه المناسبة ليست فقط وفاءا لنضاله بل لعائلته التي ربت مناضلا من هذا الطراز وللحزب الديمقراطي الكوردستاني التي الهم الشهيد بافكار ليكون نبراسا ورافعا لراية لا للتبعيث ولا للتعريب ونعم للنضال من اجل كوردستان "

واضاف السيد فريق فاروق في كلمته "ان المهرجان هذا يأتي في استمرار العمل في توحيد الصفوف والسير في توجهات القيادة الكوردية للوقوف بوجه الخطط التي تعتبر معوقات في سبيل تحقيق انجازات شعب كوردستان"

مشيرا "ان الذكرى التاسعة والعشرين لاستشهاد محمود ئيزيدي تتوافق مع ذكرا تأسيس البارتي ومرور سنة على كارثة شنكال هذه الذكرى التي تجعلنا نقف اجلالا لجميع الشهداء الذين ضحوا بدمائهم في سبيل ما وصلنا اليه اليوم".

مهرجان احياء ذكرى استشهاد محمود ئيزيدي التي جرت في قاعة الجوهرة في عين سفنى وتضمنت العديد من الفقرات قال سلو خدر احد رفاق الشهيد والذين عاصروه الى اخر لحظات حياته استطرد بعضا من ذكرياته ومواقفه البطولية مؤكدا "ان محمود ئيزيدي استطاع بفكره النير ان يوازن بين الصعوبات التي كان الناس البسطاء يمرون بها وبين كسبهم الى جانب الثورة التحررية ".

واعتبر سلو خدر ان اسلوب نضال محمود ئيزيدي كان شبيها باسلوب غيفارا وخاصة ابداعه في التنظيم السري والبحث عن افضل المصادر لتأكيد معلوماته ".

سلو خدر اشار ايضا "ان الشهيد محمود لم يعمل يوما في سبيل مصلحة شخصية رغم انه ضحى بدمه بل من اجل كوردستان وليس اي شيء اخر"

الشهيد محمود ئيزيدي الذين كان احدى قادة القيادة المؤقته وله دور نضالي كبير في ثورة كولان ومن الذين التحقوا بالثورة في بداية السبعينات اعتبر احد المقربين له من البيشمركة " ان مواقفه ودمائه ذهبت في سبيل كوردستان لأن لم يكن هناك اي شيء اخر يهمه ".

وقال البيشمركة رشيد سبينداري "ان ايمانه بمبادئه كانت فوق كل اعتبار لذلك كان يعمل في سبيل كوردستان بكل قوته"

مهرجان احياء ذكرى الشهيد محمود ئيزيدي التي جرت اليوم تزامنا مع ذكرى استشهاده في ليلة 19 -20 من اب 1979 قال محمود ئيزيدي الابن في كلمته نيابه عن اهله وذويه "ان مشاركتكم لنا جميعا في احياء هذه الذكرى هي في خدمة كوردستان ايضا وتعبير عن الشعور الكوردي"

معتبرا احياء هذه الذكرى تأتي تزامنا مع يوم تاريخي لايمكن نسيانه فألى جانب استشهاد محمود ئيزيدي "نحن نحتفل اليوم بذكرى تأسيس البارتي وميلاد السيد رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني "

معتبرا " ان تضحية الشهيد بدمه جاءت في سبيل مبادئه وتحقيق اماني شعب كوردستان في التحرر"

المهرجان الذي حضره جمع غفير من المواطنين ومن المسؤولين  الحكوميين والحزبيين تضمن معرضا للصور وزيارة قبر الشهيد في معبد لالش ايضا لوضع اكلايلا من الزهور عليه .

قال فائز حراقي مسؤول مركز باعدرى الثقافي في كلمته لأحيائهم هذه الذكرى "ان احياء ذكرى فدائي كوردستان واسد باعدرى لهو واجب وطني وقومي لما بذله من نضال بارز في سبيل تحرير كوردستان"

وقال حراقي " ان قيام الشهيد محمود ئيزيدي بالعديد من المهام الصعبة والبطولية تلزمنا لنحي ذكراه ونقف اجلالا لروحه الطاهرة  "

المهرجان الذي تضمن محاضرة عن حياة الشهيد ودوره ووفائه في مسيرته النضالية والتي اختصرها  السيد قادر حسن عيدو عن  الكتاب الذي ألفه بالتعاون مع   سعيد خديدا طالب الدكتوراه في التاريخ في روسيا   استعرضها السيد قادر في فقرات مهمة اجزاءا من هذا الجهدا واصفا الشهيد ب"المناضل الكبير الذي استطاع ان يكسب وفاء المواطنين البسطاء في صالح الحزب والثورة "

واستعرض قادر حسن عيدو بعضا من المحطات البارزة في مسيرته النضالية ومعاركه ايضا ضد الجيش العراقي وما كان يقوم به من مهام لأفشال خططهم ضد البيشمركة من استمرار النضال وقال " ان الصفات النبيلة التي كان يتمتع به الشهيد صفات نضالية نادرة لأنه كان بين الناس ويستمد القوة من اصراره على النضال في سبيل تحرير كوردستان "

قادر حسن اعتبر احياءه هذه الذكرى هي خطوة لتوحيد الصفوف والعمل على مواصلة النضال " ان استدعائي للمساهمة في احياء هذا المهرجان لهو دليل على اننا جميعا وخاصة الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني يجب ان نعمل في سبيل تحقيق اهداف شعبنا لأنه لايزال ينتظرنا الكثير من العمل وفق الاتفاقية الاستراتيجية بين الحزبين "

قادر الذي يشغل الان منصب مسؤول مكتب تنظيمات الاتحاد الوطني الكوردستاني ال(32) في قضاء سميل اشار " ان من الاهمية ان نعمل في سبيل مواجهة التحديات التي تقف في طريقنا ونساهم في نشر ثقافة قبول الاخر "

ييذكر ان المهرجان الذي استمر عدة ساعات يعد الاول يقام لأحياء ذكرى استشهاد محمود ئيزيدي في قضاء شيخان .

تمثال الشهيد محمود ايزيدي يعلو في مفرق شيخان

ازدان مفرق شيخان كما ازدانت قلوب الالاف بعلو قامة تمثال البطل محمود ايزيدي بالفخر، فالاف المارة والمسافرين أن لم يتوقفوا ليتمعنوا في التمثال وهامته منذ الان ،فأنهم لابد سيسألون لمن هذا الصرح، وسيتذكر كل رفاقه انه كان يناضل دوما في سبيل ان يتنقل ابناء شعبه بحرية يتمعنون في التماثيل والصروح ويبنونها لرموزهم وقادتهم.

اقامة تمثال للمناضل محمود ايزيدي في مفرق شيخان ( تقاطع طريق دهوك ، شيخان، موصل ، ئاكرى ،اربيل) وسط حضور جماهيري كبير اعتبره د. سعيد خديده علو انه " رد للجميل وعرفانا للنضال الذي قام به الشهيد البيشمركة محمود ايزيدي في مسيرته النضالية التي لم تستمر طويلا للاسف"
وتابع د.سعيد الذي ألف بالاشتراك مع قادر حسن عيدو كتابا عن المناضل بعنوان ( الشهيد محود ايزيدي ، اضواء على حياته ونضاله) باللغة الكوردية عام 2005 ان " تقدير مؤسسات حكومة اقليم كوردستان لهؤلاء المناضلين يشعرنا بالاعتزاز وهي خطوة مهمة يجب ان تكون مستمرة، ويكون للخطوة اهمية اكبر عندما تكون تجاه مناضل بموقع ومكانة محمود ايزيدي".
واضاف "اقامة تمثال للمناضل محمود ايزيدي دلالة واضحة على تقدير نضاله في حركة التحرر الكوردية لاسميا انه كان من رموز القيادة المؤقتة للحزب الديمقراطي الكوردستاني وساهم بنضاله في توجيه الحركة التحررية انذاك، في النصف الثاني من سبعينات القرن الماضي".
ويضيف د. سعيد ان " هذه المبادرة ليس عرفانا على نضاله فقط بل اعادة التواصل مع نضاله لأنه تم وضع التمثال في المنطقة التي ينتمي اليها ودافع عن هويتها "
وكانت مراسيم رسمية برعاية وزير الثقافة والشباب في حكومة اقليم كوردستان ( كاوة محمود ) وبحضور العديد من المسؤولين الرسميين في محتفظة دهوك يوم 5 نيسان 2011 ازدان مفرق شيخان بتمثاله الذي يعلوم لاكثر من خمسة امتار.
يقول الفنان والنحات حميد عجيل الذي قام بنحت التمثال مع الفنان رشيد علي ان " موقعه استراتيجي وجاء تحديد المكان بحسب رغبة ذويه ، رغم اننا كنا نريد ان يكون في مدخل مدينة عين سفنى"
واضاف حميد ان التمثال مصنوع من مادة الكونكريت الابيض لمقاومته الجيدة  للظروف الجوية، ولأنه المادة الاكثر استعمالا الان، ويظهر على شكل حجر حلان تبرز فيه مواصفات النحت.
قاعدة التمثال التي تعلو 230 سم و ارتفاع التمثال 3 امتار وصفه الفنان حميد عجيل بأنهم حاولوا "ترسيخ شخصية المناضل والبيشمركة محمود ايزيدي فيه بشكل بارز كما كان يبدو وليعتبر في موقعه رمز للتعايش والسلام لأنه ناضل من اجل هذه المبادىء".
التمثال الذي خصصت وزارة الثقافة والشباب في حكومة الاقليم تكاليف انشاءه التي بلغت (18 ) مليون دينار وتكاليف قاعدته كانت من قبل قائممقامية قضاء شيخان جاءة انشاءه بالتنسيق والتعاون بين المديرية العامة للثقافة والشباب في دهوك مع فرعها في شيخان قال حميد " ان التمثال شخصي و يعبر عن شخصية محمود ايزيدي بشكل جيد وتم عمله بأتقان كي يحافظ على صورته الحالية لأن في موقع استراتيجي مهم".
والشهيد محمود ايزيدي من مواليد 1944  باعدرى التحق بصفوف الحزب الديمقراطي الكوردستاني عام 1963 عندما كانت في الخدمة العسكرية و ساهم بشكل بارز في ثورة كولان التحررية الكوردية التي اندلعت عام 1976 واستشهد في 18 – 8 – 1979